الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

البيان النهائى لجبهة معلمى الأزهر المتعاقدين

عض قلبى ولا تعض رغيفى
طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ، انتهى كل شىء ، وما بقى إلا القوة ، هذه هى اللغة الجديدة التى سنتعامل بها ، سكتنا كثيرا وطال صمتنا حفاظا على أمن البلد ، ومنذ أن أسسنا الجبهة فى 31- 9 – 2010 ونحن نطالب بحقوقنا بكل أدب واحترام وما لاقينا إلا كل عنف وإجرام ، وقلناها فى البيان التأسيسى بالتاريخ الآنف : " ونقول بكل صراحة إن المدرسن المتعاقدين بالأزهر أصبحوا قنبلة موقوتة داخل الدولة وآيلة للإنفجار ، وإن طول الصمت منهم لا يعنى تمام العجز ولكن يعنى طول الصبر ، والذى يقتضى كثرة الكبت ، والذى سيؤدى إلى شدة رد الفعل وعنفوانه " والآن نقول حان وقت التطبيق .
بعد الذى حدث اليوم وأمر أحمد الطيب من الجيش والأمن المركزى بالاعتداء على معلمى الأزهر واعتقالهم ، نقول له : مضى العصر البوليسى يا طيب .
وبعد ملاعبة أحمد الطيب بنا وكذبه علينا بالتثبيت ، أثبيت لنا أنه ليس أهلا لمنصبه الذى دنسه بخداعه وكذبه وتضليله .
إننا نعطى الضوء الأخضر لجميع المعلمين المتعاقدين على مستوى الجمهورية فى استخدام الأساليب التى يرونها ناجعة من أجل الحصول على مطالبهم والتى منها خطف وكلاء الوزارة ونوابهم ممثلى شيخ الأزهر فى كل منطقة ، وهذا ستقوم به المناطق القبلية ( الصعيد) وذلك بخطف وكلاء الوزارة والتحفظ عليهم فى أماكن آمنة إلى حين تلبية جميع مطالبنا وعدم ترك صراحهم إلى حين صدور بيان منا بذلك وعدم الاستجابة لأى مناشدة من كائن من كان.
الدعوة إلى الثورة الأزهرية الأولى لتطهير الأزهر الشريف يوم الجمعة 8- 7-2011 تنطلق من الجامع الأزهر وسيكون الاعتصام بالجامع الأزهر وأمام المشيخة ولو طال الأمد إلى أيام وأسابيع وشهور لن نفض الاعتصام إلا بعد تلبية جميع مطالبنا والتى منها :
1-   عزل أحمد الطيب الفاسد والمفسد بقايا نظام مبارك الطاغوت الذى عينه .
2-  تثبيت جميع المتعاقدين فورا ممن مر عليهم عام واحد فقط فأكثر وإلغاء جميع أنظمة العقود بدون قيود أو شروط .
3-   زيادة الحد الأدنى للأجور فورا إلى 1500 جنيه تصل إلى 3000 فى خلال ثلاث سنوات .
4-   إنشاء نقابة للمعلمين الأزهريين .
5-  تعويض جميع المعلمين المتعاقدين ممن مر عليهم عام فأكثر تعويضا أدبيا وماديا لا يقل عن 1000 جنيه عن كل عام تعاقد فيه ، نظرا للإهانة البالغة التى أصابته من جراء ذلك .
6-   زيادة مكافئة الامتحانات إلى 400 يوم .
7-  عزل جميع وكلاء الوزارة ومديرى الادارات الفاسدين وتطهير جميع المناطق من المختلسين وتقديمهم للمحاكمة .
وبعد فإننا نقرر الآتى أيضا :
 الاستمرار فى الاعتصامات على مستوى الجمهورية وعدم النظر إلى أى نتيجة تصدر من المدعو أحمد الطيب – الكذاب – والذى كذب علينا مرات عديدة حتى أصبح الكذب من شيمه ، ولن نرضى إلا بعزله .
نتقدم إلى حكومة الدكتور عصام شرف وإلى المجلس العسكرى الحاكم للبلاد مؤقتا بعزل أحمد الطيب فورا وتنفيذ جميع مطالبنا دون تباطؤ ولا تخاذل ، وإلا فإننا نعد ذلك تواطؤا مع فلول النظام البائد والتفاف على مكتسبات الثورة .
إننا ندعو جميع معلمى الأزهر ، إلى الاعتصام فى جميع المناطق  إلى حين موعد الثورة الأزهرية الأولى  يوم الجمعة 8- 7-2011 ، وندعو أئمة الأوقاف وجميع خريجى الأزهر بالخروج معنا والمناداة بمطالبهم .
إننا ندعو شعب مصر العظيم إلى الوقوف معنا والخروج يوم يوم الجمعة 8- 7-2011 من الجامع الأزهر لتطهير الأزهر الشريف من دنس النظام البائد .
إننا ندعو شباب الثورة إلى مساندتنا والخروج معنا لتطهير أعظم مؤسسة إسلامية من نظام مبارك .
هذا وحسبنا الله ونعم الوكيل فى كل ظالم

جبهة معلمى الأزهر المتعاقدين

الثلاثاء 26 رجب1432

28 يونيه 2011


الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

تهنئة الجبهة بمناسبة بدء العام الدراسى الجديد


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
فتتقدم جبهة معلمى الأزهر المتعاقدين بأسمى التهانى لجميع معلمى الأزهر الشريف متعاقدين ومثبتين بمناسبة بدء العام الدراسى الجديد .
كما تتقدم بالتهانى لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بهذه المناسبة وتتمنى من فضيلته الإهتمام بمطالبها .
وكذلك نتقدم إلى أبنائنا من طلاب الأزهر الشريف بالتهانى بمناسبة هذا العام الدراسى الجديد ونوصيهم بالجد والإجتهاد سائلين المولى عز وجل لهم نجاحا باهرا ومستقبلا مشرقا .
ولا يفوتنا فى هذه المناسبة أن نشكر جميع الزملاء من جميع المناطق الأزهرية بالجمهورية الذين انضموا إلينا وراسلونا على الإيميلات وندعوهم إلى التريث فى ردود أفعالهم ونحن معكم حتى يرجع الحق لنا .
ونتوجه إلى جميع السادة المسئولين بهذه الكلمة : اتقوا شر الحليم إذا غضب ، فهذا خير تعبير وخير رد على صمتكم .
ونقول لزملائنا الذين دعونا إلى أن نتبنى دعوة للإضراب فى أول العام الدراسى ، نقول لهم : ليس هذا برد فعل مجدى ، ولكن نخبركم ونبشركم بأننا إن شاء الله تعالى إذا لم يستجب لمطالبنا فإننا سوف ندعوا إلى الإضراب العام أثناء إمتحانات الفصل الدراسى الأول وكذلك الفصل الدراسى الثانى والشهادات عن جميع أعمال الإمتحانات من ملاحظة وتصحيح ، والتجمع فى ساحات المناطق الأزهرية فى جميع أنحاء الجمهورية حتى نصيبهم بالشلل التام ليعلموا أننا أهل حق ولن نقوم بأى أعمال إمتحانات قادمة حتى ترد لنا جميع حقوقنا رجوعا حقيقيا بلا وعود زائفة ، ونحن سنتريث قليلا قبل الإعلان عن ذلك والله المستعان .
ولا يسعنا فى النهاية إلا أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى جميع المواقع الإخبارية التى أهتمت بنا ونتمنى منهم مزيدا من الإهتمام والله الموفق .
وصلى اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه
جبهة معلمى الأزهر المتعاقدين

الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

البيان التأسيسى لجبهة معلمى الأزهر المتعاقدين


الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على القوم الظالمين وبعد :

فإن معلمى الأزهر المتعاقدين هم جيل المستقبل وعلماء الأزهر الواعد ومشايخه القادمون ، ومع هذا التصور المشرق ، إلا أن الواقع وللأسف لا يتناسق مع هذا التصور ولا يصدقه ، بل يعمل على تقويضه وطيه فى أحقر مكانة ومنزلة .

لذا قمنا نحن معلمى الأزهر المتعاقدين بعد المشاورة بيننا على عمل جبهة تتحدث بصوتنا وتدافع عن حقوقنا المهضومة وعن كرامتنا الضائعة كمعلمين داخل الأزهرالشريف .

ونقول بداية أننا لا ننتمى إلى أى تيار دينى ولا سياسى ولكننا ننتمى إلى هذا الوطن وننتمى إلى هذه الطبقة المعدمة إجتماعيا واقتصاديا والكادحة كدحا ، ولا نبغى إلا حد كفافنا الذى أصبح حلم الكثير منا مقابل هذه الموجة العاتية والطاحنة من الغلاء فى المعيشة والأسعار .

ونقول بكل صراحة إن المدرسن المتعاقدين بالأزهر أصبحوا قنبلة موقوتة داخل الدولة وآيلة للإنفجار ، وإن طول الصمت منهم لا يعنى تمام العجز ولكن يعنى طول الصبر ، والذى يقتضى كثرة الكبت ، والذى سيؤدى إلى شدة رد الفعل وعنفوانه .

ونحن إذ نعلن تأسيس هذه الجبهة ، فإن ذلك لا يفرحنا كثيرا بقدر ما يحزننا أن يتمزق الأزهر الشريف وتتمزق إدارته ومؤسسته العريقة بسبب الضعف الذى يمر به الأزهر فى جميع جوانبه والتقصير الكبير من قبل إدارته ، فمن قبل تمزق الأزهر علميا عندما خفت صوته وتوانى عن دوره للدفاع عن شئون الإسلام والمسلمين وعن الصدع بقول الحق ، فقام جمع من العلماء وأسسوا جبهة تكون لها كلمتها باسم الأزهر أو علمائه الذين لا سلطة لهم رسمية فكانت جبهة علماء الأزهر .

ونحن من الجانب الإدارى ولضياع حقوقنا نقوم بتأسيس جبهة للمعلمين الأزهريين مستقلة عن مؤسسة الأزهر الرسمية ، ولا ندرى ماذا بعد من انقسامات ...؟ .

إن الهدف من هذه الجبهة هو المحافظة على حقوقنا دون زيادة ولا نقصان .

إننا نطالب بالمساواة مع إخواننا من الأئمة والخطباء والذين يتقاضون الآن راتبا ينيف على الثمانمائة جنيه ( 800) بما يزيد على ضعفى مرتبنا والذى قدره ثلاثمائة جنيه (300) بما لا يحقق أدنى تكافء بيننا مع ما نبذله من أضعاف أضعاف ما يقومون به من جهد لا يذكر .

بل حتى نريد المساواة بما قام به البابا شنودة بزيادة رواتب الكهنة خمسمائة جنيه (500) جنيها ، ولمرتلى الكنيسة 250 جنيها، وللعمال 125 جنيها ، فعفوا ثم عفوا نحن الذين نعلم الناس كتاب الله تعالى وسنة رسوله ونفقهم فى دينهم ونعلمهم شتى العلوم لسنا بأقل من هؤلاء .

إن غلاء المعيشة الآن أصبحت تقتضى إما أن يوفر لنا كفلا من العيش وإما أن نسلك سبلا رغما عنا قد تحقق لنا كفلا من الترويح والتنفيس الروحى إذا أخفقنا عن تحقيق الجانب المادى .

إن الساحة الآن قابلة لجذب أعداد منا واستقطابهم إليها لفعل أى شىء مقابل ما يسد رمق المعيشة ومواجهة صعوبتها ، والتطرف يبذل الأموال المغدقة لتحقيق أهدافه ، ونحن متلهثون لما يسد حد كفافنا حتى لا كفايتنا .

ينبغى أن يعلم أنه قد وكل لنا تربية النشىء تلك المرحلة الخطيرة من مراحل تكوين الفكر والتأثير والتأثر ، فكيف تأمنون علينا أن تضعوا بين أيدينا هذه المرحلة العمرية ونحن نمر بتلك الأزمات الإقتصادية والنفسية والإجتماعية ؟ ، فماذا يتوقع من شخص يذهب إلى المعهد وهو يحمل على كاهلة هموم الدنيا ؟، من أين يدفع إجار عش الزوجية ؟ ومن أين يدفع فواتير المياه والكهرباء والتلفون ؟ ومن أين يدفع مصاريف أولاده المدرسية ؟ ومن أين يشترى لأبنائه ملابسهم ومسلتزماتهم الضرورية ؟ ومن أين يداوى من مرض ؟ ومن أين يتزوج من لم يتزوج ؟ ومن أين يدفع المهر ؟ ويأتى بالمسكن ؟ ويجهز نفسه ؟ من أين ومن أين ... ؟

كيف يدرّس من يحمل كل هذه الهموم لطلابه ؟ وماذا عساه أن يدرس لهم ؟ وهل من الممكن أن يكون لذلك مردود سلبى كبير من تكوين أفكار مناهضة للدولة وسياستها وتربية النشىء عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟ وهل سيكون الفارق أكبر لأن التعليم الأزهرى يكتسى ثياب الدين عن التعليم العادى ؟؟؟؟؟؟؟؟

فلنترك إجابة هذه الأسئلة لمن يهمه الأمر أو فلينتظر مشاهدة أثرها على أرض الواقع ولات ساعة مندم !

إننا صبرنا ، وصبرنا قد نفذ ، وصمتنا كثيرا ولكن مضى زمن الصمت ورغما عنا .

إننا نطالب بسرعة تثبيتنا دون شروط ولا قيود .

إننا نطالب بزيادة أجورنا بما يحقق لنا أدنى معيشة ( حد الكفاية ) .

إننا نطالب بإضفاء الإحترام والتوقير لنا وسحب أساليب الإهانة والتنقيص من القدر فى معاملتنا .

إننا نطالب باسترداد مبلغ خمسون جنيها تقريبا تم خصمها من مرتبنا وبأثر رجعى نطالب باسترجاع ما فات .

إننا نطالب بالزيادة الحقيقية لهذا العام وهى 10% وقد فوجئنا بزيادة 5 % فقط من أساس المرتب والذى هو 150 جنيها بما يعنى زيادة 15 جنيها ففوجئنا بزيادة 8 جنيها فقط ، فأين الباقى يا آكلى أموال الناس بالباطل يا آكلى السحت .

إننا نطالب بوقف التنقلات التعسفية ضدنا وتهديدنا بفسخ التعاقد.

إننا نطالب بدورات للمعلمين المتعاقدين لمعرفة حقوقهم المالية والإدارية .

إننا نطالب بسرعة إرسال منشورات إلى المناطق والمعاهد بالحقوق المالية لنا والتوقيع عليها بالعلم .

إننا نحمل كل حب وتوقير لبلدنا ولأزهرنا ولا نسعى أبدا لسلطة ولا شهرة ولكن نطالب بأدنى حقوقنا وكما قال النبى صلى الله عليه وسلم : " إن لصاحب الحق مقالا " . فكيف ونحن أصحاب حقوق وحقوق وحقوق .. ، .. ، .. لذا سيكون لنا مقالا ومقالا ومقالا ...

ونقول بأننا أصبحنا الآن عددا كبيرا وعلينا المعتمد فى كل شىء ولا تستطيعون التخلى عنا ، فيؤسفنا ثم يؤسفنا أن نستغل ذلك فى الإمتحانات القادمة والدعوة إلى الإضراب العام والشامل ومقاطعة جميع أعمال الإمتحانات من ملاحظة وتصحيح من نقل وشهادات.

إننا نتقدم برسالة خاصة إلى فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور / أحمد الطيب . حفظه الله ، والذى لمسنا منه الجانب الإصلاحى وبوادر الأمل فى ذلك منذ توليه زمام الأمور ، إننا نهمس فى أذنه ونلتمس منه اتخاذ القرار بسرعة تثبيتنا وزيادة أجورنا ، وسرعة التحقيق فى التجاوزات المالية ، إننا نتوجه إليه ونطالبه مطالبة الأبناء من أبيهم ونعلم أنه جدير بأن يوفينا أجورنا وحقوقنا .

إننا ندعوا جميع مدرسى الأزهر المتعاقدين بالتحالف معنا والوقوف إزائنا حتى نسترد حقوقنا المسلوبة وكرامتنا الضائعة ، وندعوا كل مدرس بالأزهر إذا تم له التعرض لأى أسلوب من أساليب الإرهاب الإدارى أو الإجحاف الحقوقى أن يراسلنا وسنقف معه .

معا سويا يدا بيد لنكون قوة ضد الظلم والطغيان التى تمارسه المناطق الأزهرية المجحفة .

معا سويا يدا بيد لنتصدى لعمليات التزوير والإختلاس فى المناطق الأزهرية وإهدار الأموال العامة والتى هى أموالنا جميعا .

إننا ندعوا جميع إخواننا الإداريين بالكشف عن السرقات التى تحدث بالمناطق الأزهرية وتصوير المستندات وإرسالها لنا وسننشرها على أوسع نطاق وسنسعى لتقديم المدان فيها للنيابة والمحاكمة .

ونؤكد على جميع العاملين بالأزهر عدم التكتم على أى إختلاس أو تزوير وعدم التوانى عن تصوير أى مستندات إدانة وإرسالها لنا .

إننا نخاطب المجتمع أجمع – مسلما ومسيحيا ويهوديا وعلمانيا - ونناشد جميع الحقوقيين بالوقوف معنا ومساندتنا حتى يتسنى لنا أن نعيش فى أمن وأمان ، ونستطيع مواجهة هذا التيار العاتى والجارف من الغلاء .

إننا نحمل مسئوليتنا على وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ، ولا سيما تلك الفضائيات الإسلامية .

وفى النهاية نضع أهداف الجبهة والأسس الرئيسية التى تقوم عليها وتدعو لها :

1- الدعوة إلى تثبيت المتعاقدين بدون شروط ولا قيود.

2- العمل على توفير المكانة الطبقية للمعلمين.

3- الدعوة لزيادة مرتبات المعلمين.

4- التصدى لنزيف الاختلاسات المالية فى المناطق الأزهرية وفضحها.

5- الوقوف بجانب أى معلم إزاء ما يتعرض له فى عمله.

6- الدعوة لتأسيس نقابة للمعلمين الأزهريين رسمية تدافع عن حقوقهم .

هذا والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله .

جبهة معلمى الأزهر المتعاقدين

للتواصل معنا :

azhareon_motaakedon@yahoo.com


جبهة معلمى الأزهر المتعاقدين على الفيس بوك

http://www.facebook.com/pages/jbht-mlmy-alazhr-almtaqdyn/153265198035362